جمعية قراء نينوى

نرحب بجميع زوارناالكرام ونتمنى تواصل المشاركة خدمة للقران واهله

جمعية قراء نينوى

.. يقول الحسن البصري (رحمه الله تعالى) :- قرات القران على ابن مسعود ثم قراته كاني اسمعه من رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ثم قراته كاني اسمعه من جبريل (عليه السلام) ثم قراته كاني اقراه من اللوح المحفوظ. قال محمد بن الحسين (رحمه الله) ، حدثنا محمد بن صاعد ، انا الحسين بن الحسن المروزي انا ابن المبارك ، انا همام عن قتادة قال :- ((لم يجالس هذا القران احد ، الا قام عنه بزيادة او نقصان ، قضى الله الذي قضى :- - شفاء ورحمة للمؤمنين . ولايزيد الظالمين الا خسارا وفي جامع الترمذي من حديث بن مسعود (رضي الله عنه) قال :- قال النبي (صلى الله عليه وسلم) :- (يقول الله عز وجل من شغله القران عن ذكري ومسالتي اعطيته افضل ما اعطي السائلين) .

أسماء شيوخ القراءات الذين قدمت لهم الجمعية ( درع الوفاء )وذلك عصر يوم الخميس 12 ربيع الأول وفي جامع العمرية / الشيخ محمد صالح الجوادي رحمه الله / الشيخ عبد الفتاح شيت الجومرد رحمه الله / الشيخ يونس إبراهيم الطائي رحمه الله /الشيخ علي حامد الراوي رحمه الله /الشيخ سالم عبد الرزاق الحمداني رحمه الله / الشيخ عبد الوهاب الفخري / الشيخ عبد اللطيف خليل الصوفي / الشيخ إبراهيم فاضل المشهداني / الشيخ سمير سالم ملا ذنون / الشيخ وليد سالم ملا ذنون / الشيخ محمد نوري محمد زكي المشهداني / الشيخ خليل إبراهيم الشكرجي / الشيخ حازم شيت الطائي / الشيخ غانم احمد /الشيخ محمود نايف ( ابو عزام ) / الشيخ هشام عبد السلام البزاز / الشيخ الدكتور محمد عبد الإله آل ثابت /الشيخ الدكتور عبد الستار فاضل/ الشيخ شيرزاد عبد الرحمن طاهر /الشيخ خالد عبد العزيز الكوراني / الشيخ نايف سالم ملا توحي / الشيخ فتحي طه الزبيدي / الشيخ إبراهيم محمد شيت الحيالي /الشيخ محمد شاكر / الشيخ منير بشير رحمه الله / الشيخ محمد عبد الوهاب الشماع / الشيخ احمد محمد النعيمي / الشيخ ميسر صابر الجبوري /الشيخ عامر كمر / / الشيخ عبد الله سليم اغا / الأستاذ قصي آل فرج

وعن ابي هريرة (رضي الله عنه) أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال :- (مااجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله تعالى ويتدارسونه بينهم الا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده) . ومن حديث انس (رضي الله عنه) قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) :- (أن لله اهلين من الناس ، قيل من هم يارسول الله ؟ قال : اهل القران هم اهل الله وخاصته) وقد قال الله تعالى في القران اوصاف كثيرة تتعلق بحاملي القران الكريم ، من الخير والثواب وما اعد لهم في العقبى والماب ، ولو لم يكن في القران في حقهم الا ((ثم اورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخيرات باذن الله ذلك هو الفضل الكبير))

    الشَّيْخُ الدُّكْتُور المُقْرِئ يَحْيَى بنُ عَبْد الرَّزَّاق الغَوْثَانِيِّ (حَفِظَهُ اللهُ)

    شاطر

    عامر أمين زاهد

    عدد المساهمات : 384
    تاريخ التسجيل : 03/05/2012
    العمر : 61
    الموقع : وزارة الكهرباء

    الشَّيْخُ الدُّكْتُور المُقْرِئ يَحْيَى بنُ عَبْد الرَّزَّاق الغَوْثَانِيِّ (حَفِظَهُ اللهُ)

    مُساهمة  عامر أمين زاهد في الجمعة 17 أكتوبر 2014, 1:55 pm

    الشَّيْخُ الدُّكْتُور المُقْرِئ يَحْيَى بنُ عَبْد الرَّزَّاق الغَوْثَانِيِّ (حَفِظَهُ اللهُ)
    اسمُهُ ومَوْلِدُهُ ونَشْأَتُهُ:

    وُلِدَ ـ حفظه الله ـ في (21 رمضان 1383هـ) الموافق: (1963 م) في قرية (نَصِيْب) الحدودية مع الأردن، في ريف محافظة درعا الجنوبي الشرقي، وأمضى المرحلة الأولى من طفولته فيها، في ظل أسرة أعانته على حفظ القرآن وإقامة شعائر الدين.
    دِرَاسَتُهُ وطَلَبُهُ العِلْمِيِّ:
    ـ تدرَّج في الدراسة الابتدائية، ثم المتوسطة في بلدته، ثم انتقل إلى مدينة دمشق لطلب العلم ليحصل على شهادة الثانوية الشرعية من معهد الفرقان في دمشق.
    ـ ثم سافر (المدينة المنورة)؛ لإكمال دراسته الجامعية ـ التي كان يطمح إليها منذ طفولته ـ ؛ ليتخرج في جامعتها الإسلامية بدرجة (بكالوريوس) في الشريعة الإسلامية عام (1985م).
    ـ ثم توجّه أم القرى (مكة المكرمة) ليكمل دراسته العليا؛ حيث تخرج في المعهد العالي لإعداد الأئمة والدعاة بمكة المكرمة سنة (1988م) حاصلاً على درجة (الماجستير) في الدعوة والدراسات الإسلامية.
    ـ ثم تحصل (الدكتوراه) من جامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية بأم درمان عام ( 1997 م)
    شُيُوْخُهُ:
    درس الشيخ يحيى على أيدي كبار العلماء، ومنهم:
    ـ درس الفقه الحنفي على الشيخ عبد الصمد إسماعيل.
    ـ درس وتعمَّق في الفقه الشافعي على يد الفقيه العلامة الشيخ عبد الرحمن النعسان.
    ـ تلقى التجويد وجوَّد القرآن على الشيخ عبد الغني الصلاحي وتلقى عنه قواعد حفص وورش.
    ـ لازم العلامة الكبير المؤرخ الشيخ نايف العباس (من مدينة إنخل بمحافظة درعا ت: 1407هـ) فقرأ عليه العديد من الكتب العلمية.
    ـ لازم بعض علماء الحرم المدني، كالشيخ عطية السالم فسمع منه شرح الموطأ، والشيخ المنتصر الكتاني فحضر دروسه في المسند، والشيخ أحمد عبد القادر الشنقيطي، والشيخ أحمد قلاش الذي تلقى عنه علوم العربية والعروض والبلاغة، والشيخ محمد الحجار في الفقه الشافعي، والشيخ محمد عوامة الذي تلقى عنه علم المصطلح، والشيخ حماد الأنصاري، والشيخ سيد لاشين.. وغيرهم... وكلهم أجازوه بأسانيدهم، هذا بالإضافة إلى أساتذة الجامعة الاسلامية مابين عام (1403هـ) إلى (1406هـ).
    وفي مكة التقى بكبار مشايخها، وقرأ عليهم، ومنهم:
    ـ العلامة المقرئ الشيخ عبد الغفار الدروبي حيث ختم القرآن الكريم عليه أكثر من 28 ختمة بالقراءات العشر وحفظ عليه الشاطبية والدرة.
    ـ العلامة الشيخ ابراهيم فطاني.
    ـ الشيخ محمود عبد الدايم.
    ـ الدكتور أحمد فهمي ابو سنة.
    والتقى بالعديد من الشخصيات العلمية كالشيخ ابي الحسن الندوي، والشيخ أمين سراج في تركيا، والشيخ بدر الدجى، والشيخ أبو العينين شعيشع.

    إِجَازَاتُهُ:
    هذا، وحصل الشيخ يحيى على إجازات متعددة في القراءات وغيرها، ومنها:
    ـ إجازة في التجويد والقراءات من معهد القراءات القرآنية في حماة سنة (1409هـ).
    ـ إجازة في القرآن الكريم من شيخ قراء باكستان الشيخ فتح محمد باني بتي.
    ـ إجازة برواية حفص عن عاصم وبالقراءات العشر من المقرئ الشيخ بكري الطَّرابيشي الدمشقي ـ صاحب الإسناد الأعلى في العالم ـ.
    ـ إجازة في القراءات العشر من طريق الشّاطبية والدرة من المقرئ الشيخ عبد الغفار الدروبيّ.
    ـ إجازة في القراءات العشر من طريق الطيبة من المقرئ الشيخ محمد عادل الحمصي، ومثلها من المقرئ الشيخ عبد الشكور الترمذي الباكستاني، ومن شيخ القراء في اسطنبول الشيخ عبد الرحمن أفندي.
    ـ ومجموعة من الإجازات العلمية والحديثية من كبار شيوخ العصر الحديث في صحيح البخاري وسائر الكتب الستة وجميع المسلسلات الحديثية.

    عملَ الشيخ يحيى مُدرساً في العديد من المؤسسات العلمية في المملكة العربية السعودية وغيرها، ومن أنشطته التدريسية:
    ـ تدريس مادة القرآن الكريم والتجويد والقراءات السبع في العديد مساجد ومدارس المملكة.
    ـ تعاون مع جامعة العلوم والتكنولوجيا اليمنية فرع جدة مرحلة الماجستير، لتدرس مادة الإعجاز البياني والبلاغة التطبيقية في القرآن الكريم سنة ( 1421 ـ 1423 هـ).
    ـ درَّس طرق التجويد وطرق تدريس القرآن الكريم، وأصول الخطابة في جامعة الآداب والفنون والحضارة الانسانية في بيشكيك عاصمة قيرغيستان.
    ـ أشرف على حلقات القرآن في جدة.
    ـ نال شرف الإقراء في المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، وما زال يقرئ طلاب العلم من مختلف دول العالم إلى هذا اليوم.
    ـ مدرب ومستشار إشرافي في حلقات المسجد النبوي الشريف.
    والشيخ ـ حفظه الله ـ هو عضو في رابطة الأدب الإسلامي العالمية، وعضو في الجمعية العلمية السعودية للقرآن وعلومه، وعضو سابق في برنامج القرآن الكريم التابع لهيئة الإغاثة الإسلامية... وغيرها من المؤسسات العلمية.
    وللشيخ ـ حفظه الله ـ العديد من البرامج التلفزيونية، وهي في أغلبها عن علوم القرآن الكريم والتربية.
    ـ كما شارك في العديد من اللجان التحكيمية للمسابقات الدولية للقرآن الكريم في العديد من دول العالم.
    أما تَلامِيْذُهُ:
    قرأ عليه كثير من الطلاب من مختلف دول العالم، وأجازهم، ولا زال إلى هذه اللحظة يقرئ ويعلم كتاب الله ويقرئ المسلسلات بأعمالها ولديه مجلس يقرأ عليه فيه صحيح البخاري وغيره من الصحاح لا زال مستمراً، ومن طلابه:
    ـ الحافظ الجامع المقرئ الشيخ هيثم الحبال.
    ـ المهندس الشيخ صالح العطار.
    ـ الدكتور الحافظ الشيخ أسامة نور.
    ـ الدكتور الحافظ الشيخ منتصر الرغبان.
    ـ الشيخ محمود الحسيني.
    ـ الشيخ احمد الهبهاب.
    وغيرهم ...

    مؤلفَاتُهُ وإنتَاجُهُ العلْمِيِّ:

    ـ كيف تحفظ القرآن الكريم قواعد أساسية وطرق عملية. (مطبوع).
    ـ علم التجويد أحكام نظرية وملاحظات عملية ثلاثة مستويات. (مطبوع).
    ـ فن الإشراف على الحلقات القرآنية ، دراسة ميدانية تأصيلية. (مطبوع).
    ـ شرح الشاطبية في القراءات السبع ، مسجل على أشرطة فيديو صوت وصورة.
    ـ تيسير أحكام التجويد. (مطبوع).
    ـ متن الجزرية ألبوم كاسيت مسجل بالصوت مع كتيب. (مطبوع)... وغيرها.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 13 ديسمبر 2017, 5:06 pm